طرق التدريس

 تعريف طريقة التدريس

هي أسلوب أو وسيلة أو أداة للتفاعل بين الطالب و المعلم ، بهدف مساعدة المعلم لاستخدام استراتيجية للتعلم ناجحة لتحقيق الهدف من العملية التعليمية .

و تعرف من وجه نظر الإداريين التربويين بأنها عملية تخطيط ، و دراسة ،
و أشراف لكل من الأهداف التعليمية ، و النشاطات المنهجية ، و الأدوات
و المواد ، والوسائل التعليمية ، و المصادر المرجعية ، و الأدوات التقويمية ، بحيث يكون دور المعلم فيها دور المخطط ، و المنظم ، و المشرف ، و المدير ، و دور المشارك و المساهم ، و المنخرط و المتفاعل مع كل نشاط من أنشطتها
و كل موقف من مواقفها .

 الفرق بين طرق التدريس ، و أساليب تنظيم المحتوى العلمي

  تختلف طرق التدريس عن نماذج تنظيم المحتوى التعليمي ، فطرق التدريس تتعلق بالمنهج الذي يسلكه المعلم لمعالجة ما جاء في الكتاب المدرسي من معرفة ، و معلومات ، و مهارات ، و نشاطات .

 في حين تتعلق نماذج تنظيم المحتوى التعليمي بالنهج الذي يتبعه مصمم التعليم أو واضح المنهاج في تسلسل و ترتيب ما جاء في الكتاب المدرسي من معرفة
و معلومات ، و مهارات ، و نشاطات .

  العوامل التي يجب مراعاتها عند اختيار طريقة التدريس

 

  1.        الهدف التعليمي التعلمي .
  2.      المادة التعليمية .
  3.      الأدوات و المواد التعليمية .
  4.      المتعلم .
  5.      التوقيت .
  6.      حجم الصف .
  7.      الميزانية .
  8.      خبرة المعلم التدريسية .

  ملاحظة :

 من المهم أن يعرف المعلم أنه لا توجد طريقة واحدة مثلى في التدريس تقابل جميع الظروف و الشروط التعليمية المحيطة .

    فقد يستعمل المعلم طريقة واحدة لتحقيق عدة أهداف .

    و قد يستخدم عدة طرق لتحقيق هدف واحد .

    و المعلم الكفء هو الذي يعرف كيف و متى يختار طريقة دون أخرى ؟
و لماذا ؟

  مواصفات الطريقة التدريسية الناجحة

 المواصفات العامة :

 

  1.      أن تكون واضحة الهدف .
  2.      أن تتعامل مع محتوى تعليمي محدد .
  3.      أن تتنوع فيها النشاطات التعليمية .
  4.      أن تشتمل على أداة تقويمية واضحة و محدده .
  5.      أن تزود المتعلم بالتغذية الراجعة .

 

المواصفات الخاصة :

 

  1.      لها هدف واضح و محدد و جلي أمام المتعلمين .
  2.      تتناول محتوى تعليميا محددا .
  3.      تستعمل أدوات و وسائل تعليمية متنوعة .
  4.      تستثير دوافع الطلاب و تحثهم على التعلم .
  5.      تكسبهم مهارات عقلية معرفية كما تكسبهم مهارات حركية عملية .
  6.      تعدهم للتفكير البناء ، و الحوار و المناقشة ، بطريقة موضوعية هادئة .
  7.      تزودهم بالمهارات الضرورية اللازمة لهم في حياتهم المقبلة .
  8.      تساعدهم على الانخراط في العملية التعليمية و المساهمة في النشاطات التعليمية المختلفة .
  9.      تسهل عملية بين المعلم و الطالب ، و الطالب و المادة الدراسية ، و بين الطلاب بعضهم مع بعض .
  10.   توصل المتعلمين إلى النتائج المرجوة بأقل وقت و جهد و تكلفة .
  11.   تناسب قدرات المتعلمين و استعداداتهم و ميولهم و رغباتهم و تراعي الفروق الفردية بينهم .
  12.   تعرض عليهم المعلومات بتسلسل منطقي من السهل إلى الصعب و من المألوف إلى غير المألوف .

 

أنواع و طرق التدريس

أولا : الطريقة التدريسية المعتمدة على المعلم

Instructor Methods Centered

  1.        الإلقاء :
     يعرض المدرس المادة و ما تتضمنها من أفكار على المستمعين بهدف توصيل محتواها و تحقيق أهدافها في الوقت المتاح له .
  2.      المحاضرة :
    هي طريقة تدريسية يخاطب فيها المعلم مجموعة كبيرة من المتعلمين ،
    و هي تشبه طريقة الإلقاء إلى حد كبير .
  3.       الشرح :
    هي طريقة يتناول فيها المعلم المادة الدراسية بالتفسير و التوضيح ، و يشرح كل جزء من أجزائها بشكل تدريجي .4. الوصف :
    هي وسيلة من وسائل الإيضاح اللفظي و غالبا ما تستعمل عندما يتعذر توافر الوسيلة الحسية و ذلك بهدف تجسيد الفكرة التي يصعب ملاحظتها مباشرة .
    5.      
    القصة :
    هي وسيلة أدرا كية شيقة يستخدمها المعلم لتصوير الحوادث ، و تستخدم لتعليم اتجاه حسن أو خلق قويم .
  4.      العرض و التمثيل :
    هي طريقة يقوم المعلم بأداء معين أمام المتعلمين ، كأن يجري تجربة في المختبر .

  

ثانيا : الطريقة التدريسية التي يتفاعل فيها المعلم و المتعلم

Interactive Methods

  1.        المناقشة الصفية :
    يطرح المعلم موضوعا ، أو سؤالا ، أو مشكلة و يطلب من المتعلم مناقشتها ، و إبداء الرأي و محاولة التوصل إلى الحل .
  2.      المناقشة الجماعية :
    يقوم المعلم بتقسيم طلاب الصف إلى مجموعات صغيرة لها قائدا ، ثم يطرح موضوعا أو قضية ، و يطلب منهم مناقشتها ، و محاولة التوصل إلى حل يعبر عن وجهه نظر المجموعة .
  3.      الطريقة الحوارية :
    يقوم المعلم بإثارة الشك حول نقطة ما ، أو موضوع معين ، ثم توليد الأفكار من خلال الأسئلة حتى يصل الطالب إلى مرحلة اليقين بعد الشك .
  4.      المشاريع الجماعية :
     يقترح المعلم مجموعة من مشاريع العمل و يطلب من الطلاب ذوي الاهتمامات المشتركة الاشتراك في مشروع محدد ثم انجازه في الوقت المحدد .
  5.      التعليم الخصوصي :
    هي طريقة تفاعلية تتم بين شخصين أحدهما يأخذ دور المعلم ، و الآخر يأخذ دور الطالب ، حيث يتقن الطالب الهدف التعليمي كي يتسنى له تعليم الطالب الذي لم يتقن الهدف بعد .


ثالثا : الطريقة الفردية الذاتية المعتمدة على المتعلم

Individualized Learning Methods

  1.         الكتاب المبرمج :
    فيه تنظم المادة التعليمية بطريقة دقيقة مدروسة ، حيث يجزأ محتواه إلى فقرات صغيرة ، كل فقرة تمثل هدفاً سلوكياً ، و تتطلب كل فقرة استجابة معينة .
    و هذه الفقرات تنظم بطريقة متدرجة بحيث تؤدي الفقرة الأولى إلى الفقرة الثانية
    و هكذا إلى أن تنتهي المهمة التعليمية و يتحقق الهدف الكلي للتعلم .
  2.      الحقيبة التعليمية المبرمجة :
    فيه تنظم المادة التعليمية في حقيبة أو رزمة بحيث تتضمن الأهداف التعليمية ، و محتوى المادة الدراسية ، و النشاطات التي على الطالب القيام بها ، و التمارين التي عليه أن يحلها ، المقررات و المراجع المطلوبة ، و الأدوات و الوسائل التي علية أن يستخدمها و الاختبارات التقويمية ، و نماذج الإجابة الصحيحة و أسلوب تقويم الطالب في إعطاؤه علامته النهائية .
  3.      الحاسوب التعليمي :
    طريقة تعليمية تعتمد على التعليم المبرمج و استخدام الحاسوب .
    أنواع الحاسوب التعليمي :
    – الحاسوب ذو المحطة المجمعة النهائية .
    – الحاسوب المصغر المتصل بحاسوب أكبر .
  4.      الدراسة المستقلة :
    فيها يقوم المتعلم ذاتيا بإجراء الدراسة أو البحث أو المشروع الذي كلف بإنجازه .
    و هي طريقة لا تتطلب الدوام و الحضور إلى الصف و إنما يكتفي بلقاء المعلم المشرف من وقت إلى آخر إلى أن ينهى الطالب بحثه .

 

 رابعا : الطريقة التجريبية بأشراف المعلم

Learning Methods Experimental

 

  1.      المختبر العلمي :
    يقوم المعلم بأجراء التجربة أو المهارة بالمختبر ، و كأنه في الواقع العملي .
  2.       موقف تدريبي زائف :
    يقوم المتعلم بتنفيذ التجربة في موقف زائف قريب من الموقف الحقيقي الواقعي ، و ذلك تجنبا للخطر أو اتقاء التكاليف الباهظة ( القبض على لص ، إطفاء النيران ، تعليم الطيارين ) .
  3.       الحقل و الميدان العملي :
    فيها ينخرط المتعلم في الميدان الواقعي العملي لاكتساب خبرة تعليمية معينة ، أو مهارة محددة ( كالعمل في المستشفيات ، الحقول الزراعية ،…… ) .
  4.      المسرح الحياتي ( تقمص الأدوار ) :
    فيها يقوم المتعلم بتمثيل الدور المتوقع منه و أداء المسئولية الملقاة على عاتقة ، عن طريق الانخراط المباشر في الموقف ، و التفاعل مع الآخرين و تقمص أدوارهم .