أكثر من نصف مليون مترشح سيجتازون شهادة التعليم المتوسط غدا

سيجتاز، بداية من الغد، أكثر من 566 ألف مترشح امتحانات شهادة التعليم المتوسط على مدار 3 أيام، على أن يتم الإعلان عن نتائجها يوم 27 جوان الجاري، حيث ستشرف وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، على الانطلاقة الرسمية لهذا الامتحان من ولاية معسكر في الفترة الصباحية، ومن ولاية سعيدة في الفترة المسائية.

وأكدت وزيرة التربية، نورية بن غبريت، أنه تم اتخاذ جملة من الاجراءات الجديدة من أجل السير الحسن لمجريات هذا الامتحان، والمتمثلة في تقليص عدد المراكز التي تحفظ فيها مواضيع الامتحان، وتنصيب أجهزة التشويش وكاميرات المراقبة والتسجيل على مستوى مراكز طبع مواضيع الامتحانات ومراكز حفظ المواضيع، إضافة إلى منع دخول السيارات الى مراكز الإجراء، وعدم قبول أي تأخر يوم الامتحان، ووضع الهواتف النقالة وكل وسيلة اتصال بمدخل المركز في قاعة تخصص لذلك.

كما دعت الوزيرة جميع المترشحين إلى الالتحاق بقاعة الامتحان، نصف ساعة على الأقل قبل انطلاق الاختبار، مؤكدة أن أي تأخر بعد الساعة التاسعة تماما سيحرم المترشح من المشاركة في الامتحان.

ووضعت قيادة الدرك الوطني مخططا أمنيا خاصا بامتحانات نهاية السنة للأطوار التعليمية الثلاثة، يشمل كامل التراب الوطني، بوضع حيز الخدمة تشكيلات عملياتية ثابتة ومتحركة مناسبة، لمرافقة وإنجاح هذه العملية، وذلك بإقحام جميع الوسائل البشرية والمادية لضمان السير الحسن لهذه الامتحانات على مستوى 48 ولاية. كما سطرت المديرية العامة للأمن الوطني، من جانبها، مخططا أمنيا يرتكز على تجنيد مصالح الشرطة لتأمين مراكز الامتحانات المتواجدة بالمناطق الحضرية بكافة التراب الوطني، من خلال تبني جملة من الإجراءات الأمنية العملياتية لضمان الانسيابية المرورية وتسهيل حركة المرور بالمحاور والطرق المؤدية إلى مراكز الامتحانات، بالإضافة إلى تشكيلات أمنية متخصصة لمرافقة وتأمين أوراق الاسئلة والأجوبة الى مراكز التصحيح.

بدورها ستقوم المديرية العامة للحماية المدنية بتسخير 38697 عون تدخل و1914 سيارة إسعاف وكذا 1092 شاحنة إطفاء، في إطار جهاز أمني خاص بهذا الغرض.

وقدرت نسبة النجاح في امتحان التعليم المتوسط للسنة الدراسية الماضية بـ54.42 من المئة، وقد تحصل 132 تلميذ على درجة «امتياز» بمعدل يفوق 20/19، و1648 تلميذ تحصلوا على معدل بين 18 و19 /20.