تعليم التشفير المعلوماتي ابتداء من دور الحضانة

من دور الحضانة إلى المدرسة الثانوية، يجب تعليم التلاميذ الجزائريين التكنولوجيات الرقمية والبرمجة المعلوماتية، حسب ما صرح به الخبير في المعلوماتية والرقمنة الدكتور عثمان عبداللوش لموقع “المجتهدون”.

وقد أصبحت المهارات الرقمية أساسية في وظائف عدة والطلب على هذا النوع من الكفاءات يتزايد، حسب الدكتور عثمان عبداللوش، الذي قال بأن العصر الرقمي يفرض علينا اليوم اضافة مادة التشفير للمواد الاساسية التي كانت تدرس الآن، حيث كان هدف المدرس قبل الآن هو تعليم القراءة والكتابة والحساب، ام الآن فأصبحت مادة التشفير اساسية يجب ان تضاف الى البرامج المدرسية.

وقال الدكتور عثمان عبداللوش “للنجاح في المجالات العلمية والتكنولوجية، لا بد من اكتساب مهارات في التشفير إذ يزداد الطلب على هذا النوع من الدراية”.

واضاف “من المهم  تعليم أصول التشفير للشباب الجزائري كي يتاح له العمل في المجالات العلمية والبحثية والهندسية”.

وفي هذا الاطار يؤكد الدكتور عثمان عبداللوش على الدولة الجزائرية أن تبدأ ادخال مادة التشفير في البرنامج المدرسي للمدرسة الجزائرية من الحضانة الى الجامعة كمادة اساسية، وعليها في اقرب وقت ممكن الانطلاق في تكوين وتدريب المدرسين  على التقنيات الرقمية وتزويدهم بالأدوات اللازمة.

واصبح من اللازم يقول الدكتور عثمان عبداللوش على الدولة الجزائرية ان تسعى من خلال ادخال مادة التشفير الى المدارس الجزائرية  إلى التركيز على كل التلاميذ لتعلم مادة التشفير لفتح لهم آفاق العمل في مجالات “العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات”.

كما أكد الخبير في المعلوماتية والرقمنة بأن نبدأ ايضا في اصلاح تدريس الرياضيات من الابتدائي وصاعدا، وأن نبدأ بتطبيق تدريس مادة الرياضيات على الطريقة سنغفورة.